Colors
 
الثلاثاء, 24 يناير 2017
من نحن   |   اتصل بنا
جوزيف بايدن في جمهورية خان جغان..
5 May, 2016 At 10:34 AM

imageبقلم ميلاد جمال / كاتب عراقي مقيم في المغرب

يبدو ان السيد جوزيف بايدن نائب الرئيس الامريكي باراك اوباما وهو في نفس الوقت مسؤول الملف العراقي في الادارة الامريكية الحالية،لايعترف ابدا بدولة اسمها جمهورية العراق بل بجمهورية خان جغان.فهو ياتي بطائرته الخاصة للعراق دون علم المسؤولين العراقيين ودون دعوة رسمية او موافقة على هبوط طائرته الرئاسية في مطار بغداد الدولي..ولانه يعرف جيدا ان هؤلاء المسؤولين الذين نصبتهم ادارته لايملكون الشجاعة الكافية للنظر في وحهه فمابالك في الاعتراض على طريقة مجيئه كل مرة الى هذه الجمهورية العجائبية.واخر هذه الزيارات المكوكية المفاجئة حصلت قبل ايام قلائل حيث دخل بايدن الى مبنى السفارة الامريكية في المنطقة الخضراء دون ان يعلم به دولة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وكابينته الوزارية. وحين علم بالصدفة صار همه الاساس هو كيفية الالتقاء به قبل الفرقاء السياسيين الاخرين لكسب وده ودعمه،ومن اجل تقديم فروض الولاء والطاعة له. ودخل في منافسة محمومة مع رئيس مجلس النواب المخلوع سليم الجبوري بقرار النواب المعتصمين الرافضين للمحاصصة الطائفية البغيضة.

وبغض النظر عما حصل في الايام الاخيرة من ضغوط امريكية وايرانية مباشرة للابقاء على رموز الفساد والطائفية في مناصبهم، الا ان الامور قد افلتت من الجميع حين اقتحم محتجون غاضبون المنطقة الخضراء ودخلوا بناية مجلس النواب العراقي،وقد صاحب هذا الاقتحام المفاجئ هروب اعداد كبيرة من المسؤوليين العراقيين خارج المنطقة الخضراء وبعضهم هرب خارج البلاد وامام اعين الجميع والكثيرون منهم متهمون بقضايا اختلاسات كبيرة جدا.
وبالعودة لموضوع خان جغان لمن لايعرف المثل الشعبي العراقي الشهير.
فان السيد جغان هو يهودي عراقي ثري كان لديه خان كبير يسمى خان جغان (كما كان تسمى الفنادق في ذلك الوقت)وكان هذا الخان يدخله كل من هب ودب ودون قيد او شرط لان اليهودي كان يحب جمع المال باي وسيلة ولذلك لم يكن يمانع في اسكان اي شخص شريطة دفع الاجرة المطلوبة..

About -

comment closed