Colors
 
السبت, 21 يناير 2017
من نحن   |   اتصل بنا
حقائق حول زيارة البابا فرانسيس التاريخية الى السويد يوم الاثنين القادم
29 Oct, 2016 At 03:33 PM

4dbf52e4-8be1-49bb-b05b-9d8ec4540236هذه هي الزيارة الباباوية الاولى في السويد منذ الزيارة التي قام بها البابا السابق يوحنا بولس الثاني عام 1989.

لماذا هذه الزيارة؟

الـ31 من تشرين اول اوكتربر هو يوم الاصلاح. في مثل هذا اليوم من العام 1517 قام الناسك الالماني مارتن لوثر بتعليق “القضايا الـ95″ على باب كنيسة القصر في مدينة فيتنبرغ، وهو ما يعتبر بداية الاصلاح البروتستانتي.

زيارة نهار الاثنين مرتبطة بالذكرى الـ500 على بداية الاصلاح والذي ستحتفي به الكنائس اللوثرية في مختلف انحاء العالم، كما ان اللقاء هو الذكرى الـ50 على بداية الحوار المسكوني بين اللوثرية والكاثوليكية.

الحوار المسكوني

يدور بين الكنيستين اللوثرية والكاثوليكية منذ 50 عاما. ساهم بالتوصل الى العديد من الاتفاقيات، كعلاقة الانسان بالله وبأن الخلاص يأتي عبر الايمان وليس عبر الاعمال الحسنة. هذا الامر شكل خلال مئات السنين شرخا كبيرا بين الكنيسة اللوثرية والكنيسة الكاثوليكية.

الكنيسة اللوثرية

الاتحاد العالمي للكنسية اللوثرية تأسس في لوند عام 1947 ويسعى الى التأمل في اللاهوت والحوار مع الكنائس والديانات الاخرى، بالاضافة الى مساعدة المحتاجين، ويؤيد احلال العدالة والتسامح والسلام في العالم. الاتحاد يضم قرابة 72 مليون لوثري في اكثر من 145 كنيسة في 98 دولة.

مارتن لوثر

يعتبر الشخص الذي بدأ الاصلاح في الـ31 من تشرين اول اوكتوبر 1517، عندما علق على باب كنيسة القصر في مدينة فيتنبرغ الالمانية رسائل الغفران التي عرفت بإسم “القضايا الـ95″. لوثر انتقد تصرفات الكنيسة الكاثوليكية التي كانت تمكن المسيحيين من شراء السماح والعفو من جميع الخطايا عبر التبرع بمبلغ من المال الى الكنيسة، ما يعرف بالغفران.

اراد مارتن لوثرعبر نشر رسائله انتقاد الكنيسة الا ان “القضايا الـ95″ ادت الى حدوث انقسام فيها بين مؤيد ومعارض في وقت كان الشعور بعدم الرضى من الكنيسة ومن سلطتها المتزايدة في اوروبا آخذ بالتفاقم، مما ادى الى تسارع وتوسع الانتقادات ضد الكنيسة الكاثوليكية.

ترجم مارتن لوثر الانجيل الى الالمانية، وهو ما ساهم بانتشاره بصورة سريعة. بعض الملوك في اوروبا الشمالية استخدموا الانتقاد الذي وجهه لوثر الى الكنيسة الكاثوليكية ذريعة ليقوموا باصلاحات في كنائس بلادهم متبنين الافكار الجديدة التي قدمها الناسك الالماني.

الاصلاح

نتجت عنه عدة قرارات، منها ان الديانة المسيحية يجب ان تبنى على ما جاء في الانجيل وليس ما يقوله الحبر الاعظم. الاصلاحات اكدت ايضا ان القداسات الكنسية يجب ان تقام بلغة البلد وليس باللغة اللاتينية، وعلى اهمية الوعظ عبر قراءة النصوص الانجيلية. ادى الى انقسام مع الكنيسة الكاثوليكية وقيام عدد من الكنائس الاخرى في مختلف الدول الاوروبية.

الاصلاح في الكنيسة في السويد تم في عهد الملك غوستاف فاسا الذي منح نفسه سلطة اوسع، واراد ان يصبح رئيس الكنيسة عوضا عن البابا لكي يتمكن من استخدام الاملاك الكنسية لبسط سلطته على البلاد.

الكنيسة الكاثوليكية

يتبع الكنيسة الكاثوليكية 1.2 مليار شخص في مختلف دول العالم. الكنيسة كانت تملك مساحات واسعة من الاراضي وممتلكات اخرى خلال فترة القرون الوسطى ولكن الاصلاحات ادت الى خسارة جزء كبير منها حين نقلت الى الدولة، وساهمت بإضعاف سلطة الكنيسة في عدد من الدول.

الانتقادات التي وجهها مارتن لوثر للكنسية الكاثوليكية ساهمت بإنقسامها في اوروبا الغربية الى الكاثوليكية والبروتستانتينية. رد الكنسية الكاثوليكية جاء عبر اصلاحات مضادة سرعان ما تداخلت في بداية القرن السابع عشر مع صراعات دينية وازمات سياسية في اوروبا وادت الى اندلاع حروب دينية واسعة، منها حرب الـ30 عام.

راديو السويد

About -

comment closed