Colors
 
الثلاثاء, 24 يناير 2017
من نحن   |   اتصل بنا
معظم اللاجئين الجدد يغادرون الدراسة بعد نهاية خطة الترسيخ
16 Nov, 2016 At 12:59 PM

3fd46a3f-2889-4842-b11d-2977fcc5b895أظهرت أرقام جديدة أن 5% من مجموع اللاجئين الجدد يستمرون في الدراسة بعد نهاية خطة الترسيخ التي تمولها الدولة.

وقالت وزيرة سوق العمل يلفا يوانسون “إن هذه الأرقام كانت مفاجئة بعض الشيء، خصوصاً أننا نعلم مدى أهمية الدراسة لدخول سوق العمل، مع العلم أن هناك العديد من الوظائف الشاغرة، لكنها تحتاج للدراسة المهنية للظفر بها”.

ويُقصد بخطة الترسيخ، انتظام اللاجئ الجديد مباشرة بعد حصوله على الإقامة في السويد في برنامج، لمدة سنتين للتخطيط لمستقبله الدراسي والعملي، وذلك بتمويل من الدولة.

لكن أرقام مكتب العمل أظهرت أن 5% فقط من هؤلاء ينتظمون في المدرسة أو الجامعة، رغم أن نصف اللاجئين الجدد لا يتوفرون على شهادة الثانوية العامة. وترى يلفا يوانسون، أن أسباب اقتصادية تدفع اللاجئ إلى التخلي عن الدراسة، كالتخوف من الحصول على قرض لإنهاء المدرسة الابتدائية على سبيل المثال.

ومحمد مرشحة لاجئ سوري قدم إلى السويد منذ حوالي 3 سنوات، تخلى عن حلم الاستمرار في مهنة المحاماة التي عمل فيها لأزيد من 12 عاماً في بلده الأم. وأرجع مرشحة ذلك للبيروقراطية السويدية، وكذلك لأنه يرفض الدراسة عن طريق الحصول على قروض، من أجل الالتحاق بمرحلة الماجستير في الجامعة، وبالتالي العمل في مجال القانون.

وبسبب تخوفه من القروض قرر محمد مرشحة، ترك صفوف الدراسة مباشرة بعد إتمامه لخطة الترسيخ، وهو الآن بصدد البحث عن عمل في أي مجال، وذلك لتجنب الحصول على قرض من هيئة المساعدات الدراسية المركزية (CSN). حيث يرى أن اللاجئ لا يريد أن يثقل كاهله بالديون في بداية حياته الجديدة في السويد

راديو السويد

About -

comment closed